توقعات عام 2017 تحمل في جعبتها آمالاً بانتعاش السوق التجارية في دبي

04 يونيو, 2017

 ونجم ضعف الأداء في عام 2016 عن التقلبات التي شهدتها أسواق النفط وحالة عدم اليقين الاقتصادي العالمي التي دفعت العديد من الشركات إلى تخفيض نفقاتها الرأسمالية إلى أدنى حد ممكن، أو توحيد عملياتها التشغيلية، أو تجديد العقود بدلاً من التوسع، ودفع مالكي العقارات إلى تقديم قدر أكبر من الحوافز والمرونة في شروط الإيجار.

 

ومن حيث الأداء، حافظت منطقة ’تيكوم‘ الحرّة و’مركز دبي المالي العالمي‘ على مستويات إيجار مرتفعة، فيما بقيت معدلات الإشغال قوية؛ واستمر تميّز المكانة التي تتمتع بها المنطقة الحرة ونوعية المساحات المتاحة.

 ·         يبقى الطلب مرتفعاً على المواقع الرئيسية، وُيتوقع أن يحافظ ’مركز دبي المالي العالمي‘ على جاذبيته القوية بين الشاغلين من الشركات، وخاصة مع تسليم المشروع المشترك بين ’مؤسسة دبي للاستثمار‘ و’بروكفيلد‘، و’منطقة البوابة‘.

·         من المقرر توسيع نطاق الخدمات اللوجستية لدعم الطلب المستقبلي على المساحات المكتبية مع احتمال أن يكون الطلب الرئيسي من قطاع السلع الاستهلاكية سريعة الدوران.

·         من المتوقع أن يكتسب الطلب على المساحات المكتبية التجارية في المنطقة الجنوبية من دبي وحولها زخماً أكبر مع توسيع مطار آل مكتوم الدولي، ومشروع الخط الأحمر لمترو دبي.

 

التوجهات الحالية في السوق

·         يبقى الموقع الدافع الأبرز مع اعتبار شارع الشيخ زايد و’مركز دبي المالي العالمي‘ وجهات أساسية مفضلة

·         قلّة المباني من المستوى المتميّز ’إيه‘ يدفع الشاغلين للسعي نحو فرص البناء المناسبة، بما يتيح للشركات إقامة مشاريعها الإعمارية وفقاً لمواصفاتها الخاصة.

·         تزايدت الاستفسارات في قطاع الرعاية الصحية والمستحضرات الدوائية في عام 2016. ويأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه الإمارة لتحقيق نظام رعاية صحية بمستوى عالمي، والتحول إلى وجهة رائدة للسياحة الطبية.

·         اقتصر القسم الأكبر من الطلبات على المكاتب في عام 2016 على المساحات التي تتراوح بين 1000 – 5000 قدم مربع، مما يعكس حذر الشاغلين.

 

وتشير التوقعات إلى إمكانية أن يحمل عام 2017 العديد من الفرص للمستأجرين، ومن المرجح أن يكون عاماً حافلاً بالتحديات لأصحاب العقارات. وتحسّنت معنويات الشاغلين، وبدأت الشركات باستئناف عمليات البحث عن المكاتب اعتماداً على قدر أكبر من حوافز أصحاب العقارات.

 

التوجهات المستقبلية للأسواق

·         نمو صناديق سندات الاستثمار العقارية المتاحة للجمهور في ظل التوقعات بتنامي دور الاستثمارات المفتوحة في تعزيز السيولة، مما سيستقطب اهتمام المستثمرين من شتى أنحاء العالم لما يعنيه ذلك من نضج واضح في السوق.